Placeholder

DzairTv وطني

الحزب الوطني الجزائري يطرح مبادرة للمساهمة في حل توافقي للخروج من الازمة و اخماد نار الفتنة

إلى الأخ الفريق أحمد القـائــد صــالــح نـائب وزيـر الدفـاع الوطني قائد أركـان الجـيش الـوطنـي الشعبـي الموضوع: مبادرة للمساهم في حل توافقي للخروج من الأزمة و إخماد نار الفتنة. المرجـع: 00011/أ.ع.د.ر/2019 الأخ الفريق قائد الأركان. بعد التحية الأخوية و الصلاة والسلام على أفضل خلق الله سيدنا محمد بن عبد الله.

السيد الفريق ها نحن اليوم في محطة لا يستطيع الشريف منا الرجوع فيها إلا بالانتصار، فأرض الشهداء تعيش في شهر الانتصار الذي كتب الله فيه عدت انتصارات تاريخية، فهذه الأيام أيام روحانية نورانية بنور دماء الشهداء الزكية ، وتمر في نفس الأيام التي عاشتها شخصيا و عاشها أبائنا و أجدادنا لما استجابوا لنداء الوطن و عقدوا العزم أن تحيا الجزائر حرة مستقلة بمبادئها النوفمبرية و أبعاد الهوية الوطنية التي دونوها الشهداء في بيان أول نوفمبر و التي سنبقا ثابتون عليها كاتبوث جبال الأوراس.

لقد خصصنا هذه الرسالة، لكم شخصيا لأن الله صاحب الكاف و النون شرفكم بأشياء ثمينة 
لا نراها جاءت بالصدفة لأن كل شيء قضاء و قدر و هو الذي شاء أن تكون قدرنا و أن نكون قدرك، فلما وصفتكم في عدة منشورات بالقائد أحمد الصالح لم أخاطبكم بلغة الخشب أو النفاق السياسي لأني جئت من صلب الأبطال و حفيد للشهداء و أني أعي ما أقول و التاريخ يشهد على كل المواقف التي نتشرف بها مند أن وفقنا الله في تأسيس الحزب الوطني الجزائري يوم 19 مارس 2011 و الموافق لرجب لأول شهر من الأشهر الحرم ، نعم السيد الفريق إننا نخاطبكم بلغة الصراحة حبا في الله و الوطن 
و الشعب الجزائري الأبي، فلقد شرفكم الله بثلاثة صفات وزنها ثقيل جدا عند الله و عند أولي الألباب 
و الصالحين، فشرفت باسم سيد الخلق أحمد و هو لإنتمائكم لأمته و رسالته صل الله عليه و سلم و زادك الله صفة جليلة و هي القائد و شرفكم بتولي أعلى مرتبة في قيادة الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير لخدمة شعب المليون و نص مليون شهيد، و شاء صاحب القدر أن يقدرها عليك 
و علينا، ثم زادك بهاء و ثناء لما سماكم بالصالح، و لا أضن أن يسمي أي جزائرية أو جزائري إبنه بالصالح 
و لا يتمنى أن يكون صالح، فأنتم اليوم في امتحان لا تحسد عليه عند البعض بل ستحسد عليه إدا جعل الله سبحانه على يدكم صلاح شؤون هذا الشعب الغالي الذي خرجتم من صلب أبنائه و حملتكم حرة من حرائره و عانت الويلات أمام المستدمر الفرنسي لتجعل منكم إبنا صالحا حسب الإسم الذي اختيرا لكم، و ها انتم اليوم في المرتبة التي شرفكم بها الله وحده لا غير وسخر عباده لكم لتصلوا إلى هذا المقام، فالأمر له وحده و كل شيئ بإدنه و هو صاحب الكاف و النون و قائل للشيء كن فيكون.

أيها الأخ أحمد القائد الصالح، صلح الله شأنكم بنا و شأننا بكم و بالبطانة الصالحة الشريفة التي تحيط بكم و تحب الخير للبلاد و العباد من أبناء و بنات هذا الوطن الغالي، إننا نناشدكم مرة جديدة و ندعوكم لمرافقتنا و الالتفاتة إلى مطالبنا المعقولة في الحلول المقترحة مند إنطلاق الثورة الشعبية المباركة ، و أن نجعل من الأيام أو الأسابيع القليلة القادمة مرحلة لحل الأزمة و التعجيل بالإجراءات للخروج منها، و نضع على الجانب اختلافاتنا و ليتنازل كل واحد منا عن الأنانية و يترفع بحبه و إخلاصه لله و للوطن و نرسم معا ورقة الطريق التي تمكننا من التأسيس لمرحلة جديدة و عهد جديد لبناء الجمهورية الجديدة و نلتف حول مطالب الشعب صاحب السيادة، و نرفع معا التحديات و نقود الجزائر و شعبها إلى بر الأمان فأنتم منا و نحن منكم و الشعب و الجيش جسد واحد و لا خوف علينا بمشيئة الله.

إن التاريخ سيكتب لكم و لكل شرفاء الجزائر وقفتكم البطولية و ستسجل صفحاته بأحرف من ذهب هذه المرحلة و موقف كل شريف وقفته ضد المؤامرة التي دبرت بليل بغيت ضرب استقرار و أمن الجزائر لاستنزاف خيراتها و السعي في تمزيق العلاقة الوطيدة بين الشعب و جيشه لاستمرار حميات مصالح فرنسا و خدامها من خونة الوطن.

الأخ الفريق قائد أركان الجيش الوطني الشعبي، لقد طلبتم في خطابكم الأخير أن تتقد الأحزاب السياسية و النخبة الجزائرية بمبادرات معقولة و جدية، لكن الملفت للنضر هو أننا كأحزاب سياسية قدمنا مبادرات جدية و موضوعية تخدم المصلحة العامة و نتسائل في نفس الوقت عن عدم وصولها لمصالحكم، فالحزب الوطني الجزائري قدم فرديا و جماعيا ضمن التكتل من أجل الجمهورية الجديدة مبادرات تصب في الصالح العام و تخدم المرحلة و تتماشى مع الطرح المطلوب شعبيا و بإمكانها أن تخرجنا من الأزمة دون الخروج عن النصوص الدستورية و نذكركم بها مرة جديدة و إن شاء الله نترافق جميعا لتحقيقها للخروج من الأزمة.

الاقتراحات المبادرة :

1) - تشكيل حكومة ذات ائتلاف وطني تظم شخصيات وطنية ذات إجماع وطني مع استبعاد رموز الفساد من الطاقم الحكومي الجديد و كل من تسبب في الأزمة.

2) - تجديد رئيس المجلس الشعبي الوطني و استبعاد رئيسه المفروض من القوى الغير دستورية.

3) - استحداث هيئة وطنية مستقلة تشرف على تحضير و تنظيم و مراقبة الانتخابات و الإشراف 
عليها و الإعلان عن نتائجها و حمايتها دستوريا.

4) - إلغاء كل قرارات الصادرة تعسفا في حق أي مواطن أو ناشط سياسي أو عضو من الأسرة الإعلامية أو الناشطين في مجال حقوق الإنسان، و الخاصة بمنع من مغادرة التراب الوطني
و المتنافية مع حرية تنقل الأشخاص المكفولة في القوانين و المعاهدات الدولية و عدم اللجوء لمثل هذه التصرفات البعيدة عن مبادأ حقوق الإنسان و احترام الحريات.

5) - تنظيم إنتخابات رئاسية باقتراح شخصية وطنية توافقية يلتف حولها الجميع أو الأغلبية بشرط أن يلتزم و يتعهد كل المرشحين لمنصب رئاسة الجمهورية ،في ويثقة " مثاق الشرف " بتطبيق ورقة طريق الإصلاحات السياسية التي يطالب بها كل الشعب الجزائري و الأحزاب السياسية، في عهدته الرئاسية.

ورقــة الطريق الملتزم بها في العهدة الرئاسية :

· متابعة الإجراءات القضائية لكشف قضايا الفساد و الإطاحة بأصحابه

· إتخاد الإجراءات اللازمة لإسترجاع الأموال المنهوبة.

· تعديـــل الدسـتــور.

· تعديــل قــانـون الانتخابات و الأحزاب.

· تعديــل قــانـون الأحزاب.

· تنظيم انتخابات تشريعيــة.

· تنظيم انتخابات محليــة.


حيث ستبقى هذه المبادرة السياسية مفتوحة إلى كل غيور عن مستقبل البلاد ليساهم و يشارك في إثرائها بغية الوصول إلى الهدف المنشود، كما سنعلن عن تنصيب لجنة وطنية لمتابعة مراحلتوفير آليات لتحقيقها.

فبعد كل ما سبق ذكره و التزاما منا بالمبادئ النوفمبرية و الأهداف التي أسسنا عليها بناء الهيئة الوطنية للأحزاب السياسية، و إيمانا منا بالواجب الوطني سنبقى نسعى لجمع الشمل و توحيد الصفوف 
و تشجيع الخطاب الجامع و تسبيق مبدأ الجزائر فوق كل الاعتبارات.

بسم الله الرحمن الرحيم "إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت 
و إليه أنيب". صدق الله العظيم.

عاشت الجزائر حرة مستقلة وأدام الله علينا نعمه ولباس الستر و الأمن والاستقرار.

تقبلـوا منـا الأخ قائد الأركان أسمى عبــارات الشكر ومعــاني التقـديـــر ودمتم في رعاية الله وحفظه، عاشت الجزائر حرة مستقلة وأدام الله علينا نعمه ولباس الستر و الأمن والاستقرار.

الجزائر فوق كل الاعتبارات

أخويا رئيـس الحـــزب

السيـد يـوسـف حـمـيـــدي

 
Placeholder


Placeholder