Placeholder

DzairTv مجتمع

3 آلاف طفل توحدي يتم التكفل بهم على مستوى المؤسسات المتخصصة

تتكفل الفضاءات المتخصصة الموجودة بالمراكز النفسية البيداغوجية للأطفال المعوقين ذهنياً ال137 التابعة لوزارة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة بنحو 3.000 طفل توحدي منهم 465 طفلا في مرحلة التكفل المبكر (3-5 سنوات)، حسب ما علم  لدى الوزارة.

تتكفل الفضاءات المتخصصة الموجودة بالمراكز النفسية البيداغوجية للأطفال المعوقين ذهنياً ال137 التابعة لوزارة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة بنحو 3.000 طفل توحدي منهم 465 طفلا في مرحلة التكفل المبكر (3-5 سنوات)، حسب ما علم  لدى الوزارة.

وأوضح ذات المصدر، بمناسبة احياء اليوم العالمي للتحسيس حول مرض التوحد، المصادف ل2 أبريل من كل سنة، أن وزارة التضامن الوطني اتخذت عدة تدابير بفتح فضاءات على مستوى المؤسسات التربوية المتخصصة للأطفال المعوقين التابعة للقطاع، تعمل على ضمان التكفل التربوي والنفسي بهؤلاء الأطفال، حيث يقدر حالياً عددهم 2.963 طفلا توحدياً، منهم 465 طفلا في مرحلة التكفل المبكر (3-5 سنوات) يتم التكفل بهم على مستوى 137 فضاء بالمراكز النفسية البيداغوجية للأطفال المعوقين ذهنياً الموزعة عبر 48 ولاية.

وأضاف نفس المصدر أن قطاع التضامن الوطني يسهر على ضمان التكفل المبكر لفئة الأطفال في وضعية إعاقة لاسيما ذوي التوحد والمتراوحة أعمارهم ما بين 3 إلى 5 سنوات بهدف دعم وتنمية القدرات الذهنية للأطفال ومرافقة عائلاتهم، مبرزا أنه "كلما كان التكفل مبكرا كلما استطاع الطفل المعاق اكتساب المهارات التي تساعده على التأقلم مع محيطه الخارجي و زيادة  فرصه في الإدماج المدرسي العادي".ويوفر القطاع "الوسائل والتجهيزات البيداغوجية الضرورية والوسائل البشرية المتخصصة في عملية التكفل بهؤلاء الأطفال" و" تم إعداد دليل التكفل بالأطفال التوحديين"، وأن الأطفال التوحديين المتكفل بهم "يستفيدون من برنامج خاص يعتمد على حصص العلاج بالفنون ونشاطات ركوب الخيل و السباحة".

وبخصوص التكفل بهذه الشريحة من الأطفال في الوسط المدرسي، أكد نفس المصدر أن " قطاع التضامن الوطني يعمل بالتنسيق مع قطاع التربية الوطنية على تطوير التربية المدمجة، من خلال فتح أقسام خاصة للأطفال التوحديين في الوسط المدرسي العادي، حيث بلغ عددهم 1.130 طفلاً بعنوان السنة الدراسية 2018-2019 .

كما تم اتخاذ إجراءات أخرى تتمثل في تشجيع الجمعيات الناشطة في مجال الإعاقة ومساعدتها ومرافقتها في إنشاء مؤسسات للتكفل بالأطفال المصابين بالتوحد، والبالغ عددها 25 مركزا مسيرا من طرف 17 جمعية، وتمنح لها الأولوية في استفادة من الإعانات المالية التي تمنحها الوزارة للجمعيات ذات الطابع الاجتماعي، وتشركها في الدورات التكوينية المتخصصة.

وفي ذات السياق، أكد نفس المصدر أنه تم بالتنسيق مع عدة قطاعات معنية، فتح 3 مراكز تجريبية خاصة بالتكفل بالأطفال المصابين بالتوحد على مستوى كل من ولايات الجزائر، البويرة،  قسنطينة، حيث يتكفل مركز التوحد "بيت الطفل" بن عكنون بولاية الجزائر ب147 طفلا ومركز البويرة ب210 طفلا ومركز قسنطينة ب160 طفلا.

وعلى صعيد آخر، يقوم قطاع التضامن الوطني "بتطوير الشراكة مع القطاع الخاص من أجل المساهمة في إنشاء وتسيير مؤسسات خاصة تتكفل بالإعاقة الذهنية لا سيما الأطفال ذوي التوحد".

ويذكر أنه قد صدر في سبتمبر 2018 المرسوم التنفيذي الذي يحدد  كيفية إنشاء مؤسسات خاصة للتربية والتعليم المتخصصة للأطفال المعوقين ذهنيا وهو الأمر الذي من شأنه تشجيع أرباب العمل وخريجي الجامعات على التوجه للاستثمار في هذا المحور الحساس من محاور النشاط الاجتماعي، تكملة لما تقدمه الدولة من خدمات في هذا الميدان، وتوسيع مجال الخدمات التربوية والتعليمية الموجهة لهذه الفئة.

وسيتم خلال سنة 2019، تنظيم دورات تكوينية حول موضوع "النشاطات التعليمية لأطفال التوحد"، لفائدة المتدخلين في عملية التكفل بالأطفال التوحديين بالمراكز النفسية البيداغوجية للأطفال المعوقين ذهنياً تستهدف كل من الأطباء والأخصائيين النفسانيين والمربين المتخصصين.

Placeholder


Placeholder