Placeholder

DzairTv إقتصاد

المدير العام لوكالة "عدل" يطمئن مكتتبي عدل 2

استقبلت أمس وزارة السكن والعمران والمدينة ، ممثلين عن مكتتبي عدل 2013، الذين قاموا بتنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر الوزارة.

المدير العام لوكالة "عدل" يطمئن مكتتبي عدل 2 المدير العام لوكالة "عدل" يطمئن مكتتبي عدل 2

وحسب بيان للوزارة، فقد تحاور الأمين العام للوزارة رفقة المدير العام للوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره ومدير السكن الترقوي، مع أبرز ممثلي مكتتبي عدل 2013، حيث تمثلت مطالب الممثلين  في فتح المواقع وتسريع وتيرة الإنجاز أمام العدد الكامل المتبقي من مكتتبي عدل 2013، وفي هذا الشأن أكد الأمين العام أن الوزارة على “دراية تامة بانشغالاتهم”، مذكرا بنتائج الاجتماع الذي تم تنظيمه مع والي ولاية الجزائر يوم الخميس 20 فيفري 2020، أين تم فيه التوصل الى نتيجة جد مهمة وهي “تحويل الأوعية العقارية جراء القضاء على السكنات الهشة، المتوفرة في ولاية الجزائر إلى مشاريع وكالة عدل”.

من جهته أكد مدير وكالة “عدل” أنه بمجرد تَسلم الوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره المواقع فإن وتيرة الإنجاز ستكون جد سريعة.

وكان وزير السكن والعمران والمدينة كمال ناصري قد ترأس الخميس الماضي رفقة والي ولاية الجزائر يوسف شرفة اجتماعا تقنيا ضم كل من الأمين العام والمدراء المركزيون للوزارة، مدير الوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره "عدل"، مدير السكن ومدير التعمير لولاية الجزائر، وكذا المكلفين بتسيير ملف السكن على مستوى ديوان والي ولاية الجزائر.

واستهل بتقديم عرض شامل للبرامج السكنية بجميع صيغها من طرف مرجاني محمد مدير السكن لولاية الجزائر، حيث تمّ التطرق في هذا العرض المفصل إلى المشاريع الجاري إنجازها، المتوقفة، وكذا التي لم تنطلق بعد، أسباب توقفها، الحلول المقترحة من طرف الإطارات التابعة للقطاع وإطارات ولاية الجزائر كما تمّ التطرّق إلى ملف القضاء على السكنات الهشة.

كما قدّم طارق بلعريبي مدير الوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره "عدل" عرض مفصل عن أسباب عدم انطلاق بعض المشاريع السكنية حيث أبرز عائق عدم توفر الأوعية العقارية التي تعيق الإنطلاق في المشاريع.

وفي هذا الصدد تمّ الاتفاق مع الوالي على إحصاء كل الأوعية العقارية التي تمّ استرجاعها من جراء القضاء على السكنات الهشة وكذا كل الجيوب العقارية المتوفرة وتحويلها لمشاريع وكالة عدل.

Placeholder

شريط الأخبار


Placeholder