Placeholder

DzairTv دولي

سعدانــــي ينحــــــاز إلــــــى المخــــــزن

ضرب تضحيات شعب وموقف دولة بأكملها

سعدانــــي سعدانــــي

اعتبر الأمين العام الأسبق لحزب جبهة التحرير الوطني، عمار سعداني، أن الصحراء الغربية “مغربية” من الناحية التاريخية وليست شيئا آخر، واقتطعت من المغرب في مؤتمر برلين، متجاوزا موقف الدولة الجزائرية وشعبها بكون القضية بين دولتين، الأولى مستعمِرة والثانية مستعمَرة، معروضة للفصل فيها إلى الهيئات الدولية ممثلة في هيئة الأمم المتحدة ومجلس الأمن التابع لها. وقال سعداني، في حوار لموقع “كل شيء عن الجزائر”: “أن الصحراء الغربية (مغربية) من الناحية التاريخية وليست شيئا آخر، واقتطعت من المغرب في مؤتمر برلين… وفي رأيي أن الجزائر التي تدفع أموالا كثيرة للمنظمة التي تُسمى البوليزاريو منذ أكثر من 50 سنة، دفعت ثمنًا غاليًا جدًا دون أن تقوم المنظمة بشيء أو تخرج من عنق الزجاجة”. وأضاف المتحدث أن “العلاقة بين الجزائر والمغرب، هي أكبر من هذا الموضوع، والآن الظرف مناسب، لأن هناك انتخاب رئيس جديد وتغيرا في النظام التونسي، والجزائر مقبلة على انتخابات، وهناك تغير في النظام، كما أن ليبيا تعيش تحولًا، وهذا يمكن أن يؤدي لإعادة إحياء المغرب العربي، كما طالب به قدماء جبهة التحرير وأيضًا الأحزاب الوطنية في كل من المغرب، الجزائر، تونس وشمال إفريقيا.” من جهة أخرى اعتبر سعداني ان أذرع الدولة العميقة كان هدفها الدعوة إلى رحيل الباءات الأربع ليس بدوي وإنما نزع الصفة عن نائب وزير الدفاع، عندما تُحلّ الحكومة ليس للقايد حتى حق التدخل في الجيش. هدفهم غير معلن”. مضيفا أن الدولة العميقة تعرف ما تفعل لكن الأغلبية لا تعرف هاته المطبات. بقاء بدوي شرط من شروط بقاء المؤسسة العسكرية، ليس حفاظًا على بدوي أو وزرائه. وأكثر من ذلك قال المتحدث “الخارج يريدون تغيير وجهة وتوجه المؤسسة العسكرية وعقيدتها وشراء أسلحتها وحلفها، لأن المؤسسة منذ الاستقلال كان لها توجه وعقيدة وبرنامج واحد وتشتري الأسلحة من جهة واحدة… والحلف الثاني يريد تغيير قيادة الأركان من أجل أن يُغير مسارها وبالتالي الهدف كله ضرب المؤسسة العسكرية وهو ما نراه سواء في الفايسبوك، المسيرات أو المقالات والكتابات.” وحتم بالقول: “في رأيي، ذهاب قايد صالح هو إفراغ المؤسسة العسكرية من قياداتها، وبالتالي الانقضاض عليها يكون سهلًا. قرار تنحية قايد صالح يخضع للمؤسسة العسكرية والرئاسة فقط، وبالتالي المطالبة بتنحيته هي نفسها المطالبة بإبعاد جميع الجنرالات والمؤسسة العسكرية ومعاقبتها وإسقاطها”. ساسي.ب

Placeholder

شريط الأخبار


Placeholder