Placeholder

DzairTv وطني

“مستلزمات الذهاب إلى الانتخابات متوفـــــرة”

أكد رئيس الدولة, عبد القادر بن صالح, أمس, على توفر مستلزمات الذهاب إلى الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر القادم , بعد أن تحقق الجزء الأكبر من مطالب الشعب الجزائري التي عبر عنها في حراكه السلمي الحضاري. وأوضح بن صالح، في رسالة له بمناسبة إحياء اليوم الوطني للصحافة, المصادف 22 أكتوبر من كل سنة, أن الجزائر اليوم أمام امتحان عسير, ولكن الحلول ممكنة بما توفر من مستلزمات الذهاب إلى انتخابات رئاسية يوم 12 ديسمبر القادم, بعد أن تحقق الجزء الأكبر من مطالب شعبنا التي عبر عنها في حراكه السلمي الحضاري,

قال إن الجزء الأكبر من مطالب الحراك تحقق، بن صالح: قال إن الجزء الأكبر من مطالب الحراك تحقق، بن صالح:

 بفضل استجابة مؤسسات الدولة, ومرافقة الجيش الوطني الشعبي الذي لم يأل جهدا في أداء مهامه الدستورية بتبصر واقتدار. وتابع رئيس الدولة قائلا، وأود وبلادنا تتقدم بخطوات ثابتة تباركها أغلبية شعبنا الكريم نحو الاستحقاق الرئاسي أن اجدد الامتنان له ولقيادته خاصة, التي حرصت على النأي بالبلاد عن كل المغامرات وعملت على مرافقة الشعب الجزائري. وبهذه بالمناسبة, أكد على تعهد الدولة بواجب التصدي الصارم لكل أشكال الإخلال بسريان المسار الانتخابي أو باختلاق الإرباك والتعطيل بنوايا وخلفيات مشبوهة لا تنطلي على فطنة ووعي عموم الشعب الجزائري الذي نهيب به ليهب الهبة الوطنية في توجهه بقوة وكثافة إلى صناديق الاقتراع لاختيار رئيس الجمهورية, وبناء مؤسساته في جزائر جديدة قادرة على كسب التحديات الراهنة داخليا وفي محيطها الإقليمي وعلى الصعيد الدولي. كما حيا بن صالح جهود كافة المخلصين ممن يؤمنون بجزائر قوية وسيدة, ويكدحون بصدق وثبات لإخراجها من الأوضاع الحالية والحمد لله بفضل سهر وتضحيات الشرفاء من أبناء الجزائر وتلاقي الإرادات الغيورة عليها, أضحى اليوم المسار السياسي الجامع الملتف حول الانتخابات الرئاسية حتمية لا محيد عنها. وذكر بن صالح، في رسالته، بأنه سعيا إلى بلوغ الاستحقاق الوطني المصيري والتاريخي في حياة الأمة، تم استدعاء الهيئة الناخبة غداة تجسيد مقترحات الهيئة الوطنية للوساطة والحوار المتمثلة أساسا في المصادقة على القانونين العضويين المتعلقين بالسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات وبنظام الانتخابات وتنصيب السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات, في إطار المسعى الهادف إلى توفير مناخ استعادة الثقة, ونحن نتطلع اليوم إلى المزيد من تكاتف المساعي والجهود الوطنية المخلصة خلال الأسابيع القليلة القادمة. وأبرز أنه لا مصلحة لشعبنا في إطالة عمر الأوضاع الحالية وللإعلام الوطني بكل تفرعاته مساهمة قوية في التأثير على إنجاح المسار الانتخابي. س.ب

Placeholder

شريط الأخبار


Placeholder