Placeholder

DzairTv إقتصاد

علاش: لا نواجه صعوبات كبيرة في الخزينة

الشبكة الداخلية أثقلت الشركة والمسافات الطويلة صعبة أعلن الرئيس المدير العام لشركة الخطوط الجوية الجزائرية، بخوش علاش، أمس، أن الشركة حققت رقم أعمال تجاوزت قيمته 53 مليار دج نهاية جويلية 2019 إي بتسجيل زيادة ب5 بالمئة مقارنة بنفس الفترة من سنة 2018 .

علاش علاش

أكد نفس المسؤول في حديث خص به وأج “حققنا رقم أعمال بقيمة 53.5 مليار دج نهاية جويلية 2019 وكانت التدفقات النقدية ايجابية ولا نواجه صعوبات كبيرة في الخزينة.” وبخصوص سنتي 2017 و2018 فان رقم الأعمال بلغ على التوالي 91 مليار دج و102 مليار دج أي بزيادة نسبتها 12 بالمئة مقارنة بالسنوات السابقة على حد قوله. كما أضاف خلافا لمعلومة متداولة لا أساس لها من الصحة, كنا دوما نمول استثماراتنا بأموالنا الخاصة أو باللجوء إلى قروض بنكية التي التزمنا بتسديدها دائما. من جهة أخرى، أكد علاش أن الشبكة الداخلية أثقلت الشركة كونها لا تساهم سوى بـ10 بالمئة في رقم الأعمال في حين أن النصف تقريبا (48 بالمئة) من الغلاف المالي الإجمالي لرحلاتها مخصص لتغطية الشبكة الداخلية. وبحسب قوله فان النقل الجوي الذي يعتبر نشاطا ذا رأسمال قوي لا يحقق مردودية متميزة، نظرا للهوامش الضعيفة التي يسجلها. في هذا الشأن, أوضح علاش أن الشركة الجوية الوطنية عرفت نقصا في التعويضات المالية، مضيفا عانينا خلال السنوات الأخيرة من نقص في التعويضات المالية المستحقة لدى الدولة في إطار الاخضاعات الخاصة بضمان الخدمة العمومية على الشبكة الداخلية. وأردف قائلا، أؤكد أن الأمر يتعلق بتعويض وليس بإعانة. وفي الواقع تساعد الدولة المسافر وليس الشركة. عوامـــــل عــــــــــدة تمنــــــــــع الشركــــــــة من فـــــــــــــــرض نفســــــــــها إفريقيـــــــــــــــا وبخصوص الأسباب التي تمنع شركة الخطوط الجوية الجزائرية من تحسين مكانتها على مستوى السوق الإفريقية، يرى علاش أن هذه السوق صعبة عندما نأخذ في الحسبان المنافسة وأهمية تكاليف الاستغلال والقدرة الشرائية المحدودة. وأضاف بالقول ان هذه العوامل السلبية تتفاقم بسبب غياب حركة نقل كبيرة بين الجزائر وإفريقيا، بحكم ضعف العلاقات الاقتصادية والسياحية بين الطرفين, حيث تطرق في هذا السياق إلى إمكانية اللجوء إلى حركة نقل وفق حق الحرية السادسة، معتبرا ان هذه الأخيرة تعد جد متأثرة بسياسات التسعيرة التي لها تأثير على مردودية الرحلات الجوية. وبخصوص مشاريع إطلاق شركة الخطوط الجوية الجزائرية لرحلات جديدة لا سيما نحو الصين (شانغهاي) والولايات المتحدة الأمريكية (نيويورك), أكد علاش قائلا يجب علينا ان نكون معتدلين فيما يخص الأسواق الصينية, مضيفا ان الرحلات الطويلة تعتبر جد مكلفة. يجب ان تتأكد من جني عائدات كبيرة طوال السنة، لا سيما على مستوى درجة رجال الأعمال والدرجة الأولى وشحن البضائع, وهو الشيء الذي لم ننجح فيه لأسباب عدة. كما قال علاش إن الخطوط الجوية الجزائرية تشهد منافسة غير مباشرة على مستوى الأسواق الصينية والتي لا تبخل على الإمكانيات من اجل تقديم خدمات عالية الجودة بالنسبة لزبائنها والتي تشمل معدل الرحلات والخدمات على متن الطائرة وفي المطار، وسرد بالقول أن ضعف التدفقات السياحية في هذه الرحلات لا يساعد على تطويرها وضمان مردوديتها. وأكد الرئيس المدير العام للشركة بالقول يبدو أن أسواق انجاز المنشآت بالجزائر من طرف المؤسسات الصينية لن تبلغ الأحجام المسجلة خلال العشرية الأخيرة, وهو ما لا يمكن من تعزيز الرحلات الجوية بين البلدين. وبخصوص الخط الرابط بين الجزائر، ونيويورك, أشار علاش إلى أن الجزائر كانت قد أبانت عن إمكانياتها فيما يتعلق باستغلال الخطوط نحو قارة أمريكا الشمالية, مؤكدا أنها كانت جاهزة من اجل الانطلاق في هذه الأسواق بشرط إعطاء ترخيص من سلطات الطيران الأمريكية التي ترهن هذا الاتفاق بالقيام ببعض الشروط منها التدقيق لدى هيئة الطيران الجزائرية. وأضاف بالقول نحن في انتظار تلبية هذا الشرط.

Placeholder

شريط الأخبار


Placeholder