Placeholder

DzairTv دولي

طهران تنتقد واشنطن بعد تعليقات لترامب حول الأسلحة النووية

وجّهت ايران انتقادات إلى الولايات المتحدة الإثنين ل"تسبّبها بتوتّرات إقليمية" بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنّ إدارته لا تسعى إلى تغيير النظام الإيراني وأنّها سترحّب بإجراء حوار مع طهران.

وزير الخارجية الإيراني وزير الخارجية الإيراني

وجّهت ايران انتقادات إلى الولايات المتحدة الإثنين ل"تسبّبها بتوتّرات إقليمية" بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنّ إدارته لا تسعى إلى تغيير النظام الإيراني وأنّها سترحّب بإجراء حوار مع طهران.

واعتبر وزير الخارجية الإيراني في تغريدة على حسابه في موقع تويتر أنّ سياسات الإدارة الأميركية "تضرّ بالشعب الإيراني وتتسبّب بتوتّرات في الإقليم".

وأضاف أنّ "الأفعال وليس الكلمات سوف تبيّن إن كانت هذه نوايا دونالد ترامب أم لا"، مرفقاً اسم حساب ترامب ضمن التغريدة.

ونفى ظريف أيضا سعي إيران لامتلاك سلاح نووي في ردّ على تصريحات ترامب خلال زيارته إلى اليابان التي قال فيها "نحن لا نسعى وراء تغيير النظام (في إيران)... بل نتطلّع إلى زوال الأسلحة النووية".

وأشار ظريف إلى أنّ المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي "قال منذ زمن طويل إنّنا لا نسعى لامتلاك أسلحة نووية -- عبر إصدار فتوى تحظرها".

وأصدر خامنئي فتواه ضدّ الاسلحة النووية عام 2003 وأعاد التأكيد عليها مرّات عدّة منذ ذلك الوقت.

والسبت وصف ظريف نشر جنود أميركيين إضافيين في المنطقة بأنّه "خطير جداً وتهديد للسلام والأمن العالميين".

وجاء ذلك بعد قرار أميركي في وقت سابق هذا الشهر بإرسال حاملة طائرات وقاذفات ب-52 إلى الخليج في استعراض للقوة ضدّ ما يعتقد القادة الأميركيون بأنّه خطة إيرانية وشيكة لمهاجمة أهداف أميركية.

وقالت واشنطن إنّ التعزيزات الأخيرة هي ردّ على "حملة" هجمات أخيرة تضمّنت إطلاق صاروخ على المنطقة الخضراء في بغداد وتضرّر أربع ناقلات نفط في الخليج من جرّاء تفجيرات وهجمات للمتمرّدين اليمنيين بطائرات مسيّرة مفخّخة استهدفت أنبوب نفط سعودي رئيسي.

ونفت إيران أي ضلوع لها في هذه الهجمات.

Placeholder

شريط الأخبار


Placeholder