Placeholder

DzairTv دولي

فتح فروع بنوك للتجارة الخارجية بتمنراست

لترقية التبادلات مع دول الجوار دعا مشاركون في يوم دراسي، نظم أمس بتمنراست، إلى فتح فروع بنوك التجارة الخارجية بالمنطقة لترقية التبادلات التجارية مع دول الجوار.

أكد متدخلون في هذا اللقاء الذي نظم في إطار تظاهرة “أسيهار” الاقتصادية التي تتواصل فعالياتها بتمنراست، على أهمية فتح هذا النوع من المؤسسات البنكية بهذه المنطقة من الجنوب الكبير بما يسمح بتطوير التبادلات في مجال التجارة الخارجية مع دول الجوار (مالي والنيجر). وأوضح في هذا الإطار رئيس الجمعية الوطنية للاقتصاديين الجزائريين، مسعود مسعودي، أن فتح فروع لبنوك التجارة الخارجية في هذه المنطقة يساعد على ترقية التجارة الخارجية بين الجزائر والدول المجاورة، ما سيساهم في توفير فرص تطوير القطاع الإنتاجية والصناعة، ويشجع أيضا التطلع إلى تجسيد فكرة إنشاء ميناء جاف في منطقة عين قزام والذي سيصبح فضاء ملائما للتبادل التجاري لمختلف البضائع. وذكر مسعودي بالمناسبة، أن مصرف “السلام” يعتزم فتح فرع له بولاية تمنراست في آجال “قريبة”، ما سيساهم ذلك في توفير مناخ جديد للمعاملات والتجارة الخارجية، من خلال ضمان صيغ التمويل التي يعتمدها وفقا لقواعد المعاملات المالية الإسلامية للأفراد والشركات، وسيعمل على تشجيع تطوير وتنشيط التجارة مع الدول الإفريقية المجاورة ومرافقة الشركات والأفراد من أجل تطوير وترقية النشاط التجاري بهذه المنطقة. وتم خلال هذا اليوم الدراسي التعريف بهذا المصرف من قبل ممثلين مركزيين من قسم التجارة ومديرية التنظيم والتجارة الخارجية بالمصرف، والتطرق إلى أهدافه وطبيعة التمويل التي يعتمدها. ومن جهته، صرح نائب رئيس المجلس الشعبي الولائي، بادحمان أحمد، أنه يتعين العمل على استحداث فروع للمؤسسات البنكية الناشطة في مجال التجارة الخارجية بهذه المنطقة، لتسهيل تنقل رؤوس الأموال، ومرافقة التجار وتطوير التبادلات التجارية نحو بلدان الساحل الإفريقي . وتشهد تظاهرة “أسيهار” الاقتصادية الدولية (10-20 مارس) إقبالا واسعا للمواطنين للتعرف على المنتوج الوطني المعروض من قبل المؤسسات الوطنية المشاركة (أكثر من 80 مؤسسة وطنية) التي تسعى من خلال هذا الحدث إلى تجاوز الحدود الوطنية بمنتوجها نحو دول الجوار، من خلال إيجاد أسواق خارجية من أجل دعم التبادلات التجارية بين الجزائر وهذه الدول . وأكدت السلطات المحلية لولاية تمنراست أن التسهيلات والإجراءات الإدارية والجمركية ستوفر المجال واسعا أمام تشجيع التجارة الخارجية، حيث أبدت في هذا الصدد غرف التجارة بتمنراست ومن دولتي مالي والنيجر استعدادها التام من أجل بذل كل الجهود لتسهيل الحركية التجارية وتبادل الخبرات في مختلف المجالات الاقتصادية والصناعية . ومن جهتهم أعرب عديد المواطنين بتمنراست في انطباعات رصدتها “وأج” عن “إعجابهم” بالعروض التجارية والصناعية المقدمة، خاصة في الصناعات الكهرومنزلية والبضائع المختلفة التي جلبت من دول الجوار في إطار تجارة المقايضة.

Placeholder


Placeholder