Placeholder

DzairTv مجتمع

أساتذة الابتدائي يتحدّون بلعابد

أعلنوا تمسكهم بالإضراب قرر معلمو الطور الابتدائي مواصلة الإضرابات المتجددة كل يوم اثنين، وعدم التراجع عنه مهما كانت الظروف، معبرين عن إصرارهم في مطالبة الوزير بلعابد بضرورة فتح أبواب الحوار لنظر في مطالبهم المرفوعة .

أساتذة الابتدائي أساتذة الابتدائي

ورد معلمو الطور الابتدائي، في حديثهم لـ«وقت الجزائر”، على تصريحات الوزير الأخيرة التي أكد من خلالها بوجود أيادي خارجية تريد استغلال المدرسية الجزائرية لنشر البلبلة بالقول “لا أساس لها من الصحة، لا أيادي ولا أرجل خارجية، وكل ما في الأمر أن معلم الابتدائي يريد رد الاعتبار له ومنحه حقوقه لا أكثر ولا أقل”. وذكر هؤلاء، أنهم مصرون على مواصلة الإضرابات، إلى غاية تلبية جميع مطالب معلم الابتدائي المرفوعة. وفيما يتعلق بقرار الوزير بخصم من راتب كل معلم يشارك في الإضرابات رد هؤلاء “إذا كان هذا هو ثمن تضحيتنا لاسترجاع حقوقنا فليكن ذلك”، “والخصم من الأجور لن يجعلنا نتنازل عن حقوقنا”. ومن جهته قال الأمين العام لنقابة عمال التربية والتكوين “ساتاف”، بوعلام عمورة، في حديثه لـ«وقت الجزائر”، نحن نساند مطالب معلم الابتدائي، لكن ليس على حساب التلميذ، وهذا على خلفية ما وقع في ولاية قسنطينة، حيث قام المعلمون والمعلمات بأخذ تلاميذهم، معهم للاحتجاج أمام مديريات التربية يحملون لافتات يطالبون فيها بحقوق المعلم، مشيرا بالقول “إن هذا الأمر ممنوع، سيما وان التلاميذ قصر ولا يدركون ما يفعلون، ولا يجب أن يزج بهم في الإضرابات”. وفيما يتعلق بدعوة وزير التربية الشركاء الاجتماعين إلى طاولة الحوار لمعالجة المشاكل المطروحة، أكد عمورة أن هيئته ترفض أي دعوة من حكومة يرفضها الشعب الجزائري، ولن تقبل أي دعوات جاءت من طرف الوزير بلعابد أو غيره. للإشارة فان معلمي الطور الابتدائي، قرروا الدخول في إضرابات كل يوم اثنين، احتجاجا على الوضع المزري للعمل، مطالبين بلعابد التكفل بمطالبهم المرفوعة وعلى رأسها إعادة النظر في التصنيف والرتبة والحق في التقاعد النسبي، تخفيض الحجم الساعي وتحريرهم من مراقبة ومرافقة التلاميذ خارج حجرات الدراسة واستحداث مناصب أساتذة تربية بدنية.

Placeholder

شريط الأخبار


Placeholder