Placeholder

DzairTv مجتمع

طالبة ثملة تحدث هلعا داخل إقامة جامعية بقسنطينة!

قامت بضرب الأبواب ليلا وهي في حالة سكر

إقامة جامعية إقامة جامعية

تسببت، أمس، طالبة في نشر حالة من الرعب والهلع وسط الطالبات، بالإقامة الجامعية عين الباي 11 بولاية قسنطينة، بعد أن قامت بكسر وضرب الأبواب على الساعة الثانية ليلا وهي في حالة سكر، وسط صراخ الفتيات اللائي طلبهن النجدة، غير أن أعوان الأمن لم يحركوا ساكنا. كشفت مصادر عليمة في حديثها لـ”وقت الجزائر”، عن دخول إحدى الطالبات إلى الإقامة الجامعية بعين الباي 11 بولاية قسنطينة، وهي في حالة سكر شديدة على الساعة الثانية ليلا، كما قامت هذه الطالبة التي كانت فاقــدة تماما لوعيها بسبب تناولها كمية كبيرة من الكحول، بكسر الأبواب والصراخ، ما تسبب في خوف وهلع الطالبات اللواتي قمن بالصراخ طلبا للنجدة، إلا أنهن لم يتلقين أي مساعدة من أعوان الأمن. وذكرت الطالبات “ليست المرة الأولى التي يحدث فيها شيء كهذا، فهذه الإقامة معروفة بقلة الأمن فيها”. وفي هذا الصدد علق المنسق الوطني للكناس، عبد الحفيظ ميلاط، في حديثه لـ”وقت الجزائر”، عن هذه الحادثة، بالقول “يجب معاقبة هذه الطالبة بطردها من الإقامة الجامعية”، ذاكرا بأن “الحوادث التي باتت تتكرر في الإقامات الجامعية سببها سياسة اللاعقاب، الأمر الذي جعل الإقامات تشوبها الفوضى والتسيب”. كما أشار المتحدث، إلى أن أعوان الأمن قاموا بمهمتهم وهي السماح لهذه الطالبة بالدخول إلى الإقامة وهي في حالة سكر، وذلك خوفا من تركها في الشارع وهي فاقدة لوعيها، غير أنه استنكر تركها تدخل غرفتها وتسبب الهلع والخوف بسبب صراخها”. وبحسب المنسق الوطني للكناس، فإن سبب انتشار الفوضى والتسيب داخل الحرم المدرسي، هو “سياسة اللاعقاب”، التي أدت إلى انتشــــار مثل هكذا حوادث، مشيرا في السياق ذاته إلى أن “الإقامات الجامعية أصبحت غير آمنة، حيث باتت الاعتداءات تتكرر بشكل يومي، دون وضع حد لهذه الظاهرة، ما تسبب في رعب وخوف وسط الطلبة”.

Placeholder

شريط الأخبار


Placeholder