Placeholder

DzairTv مجتمع

غلـــق طرقــــات ومقــــرات إداريــــة فــي احتجاجات ببجاية

قوائم السكن تخرج المواطنين إلى الشارع

احتجاجات احتجاجات

شهدت ولاية بجاية، صبيحة أمس، احتجاجات متفرقة أسفرت عن غلق طرقات وطنية هامة، وذلك بعد إعلان قوائم السكن الاجتماعي بكل من خراطة وسوق الاثنين. البداية كانت بدائرة خراطة، حيث أقدم العشرات من سكان بلدية ذراع القايد على غلق الطريق الوطني رقم 9 الرابط بين ولايتي بجاية وسطيف، أمام مدخل نفق خراطة، باستعمال الحجارة والمتاريس احتجاجا على قائمة 100 سكن اجتماعي التي أفرج عنها صبيحة أمس، حيث انتقد هؤلاء طريقة توزيعها، مؤكدين أنها تحتوي على أسماء لا تملك أحقية الاستفادة، في حين همش أصحاب الحقوق. وقد طلب هؤلاء من سلطات ولاية بجاية إيفاد لجنة تحقيق للتحري في الأسماء الواردة في القائمة، كما خلفت هذه الحركة الاحتجاجية اختناقات مرورية رهيبة على متن هذا المحور الهام، خاصة الشاحنات التي تقصد ميناء بجاية يوميا، والأمر الذي زاد من تعقيد الوضع هو عدو وجود منافذ أخرى يلجأ إليها المتنقلون لتجاوز نقطة الاحتجاج، كون أن مدخل نفق خراطة الوحيد المؤدي إلى بجاية. ذات الأمر حدث في دائرة سوق الاثنين، حيث أقدم العشرات من المواطنين على غلق الطريق الوطني رقم 22 الرابط بين جيجل وبجاية باستعمال الحجارة والمتاريس وإضرام النار في العجلات المطاطية، في المكان المسمى “لوطة” بسوق الاثنين، مباشرة بعد الإعلان عن قائمة المستفيدين من السكنات الاجتماعية، والتي انتقدها هؤلاء بشدة، مطالبين بإيفاد لجنة وزارية للتحقيق في قوائم توزيع السكنات على مستوى بجاية، بما يعتريها من جهوية ولا عدالة وسياسة “البن عميست” على حد تصريحات المحتجين، الذين أكدوا بأنهم سيواصلون احتجاجهم لمدة ثلاثة أيام على التوالي. وقد عرفت مدينة تيشي المجاورة غلقا لمقر الدائرة والبلدية من طرف إدارة وأنصار فريق شبيبة تيشي، بسبب المشاكل المالية التي يعاني منها النادي وإمكانية توقف كل نشاطات النادي للموسم الحالي. ورغم محاولة السلطات المحلية وعلى رأسها والي ولاية سطيف الذي تنقل إلى نقطة احتجاج سكان سوق الاثنين، محاورة المحتجين وإقناعهم بالعدول عن قرارهم، إلا أن هؤلاء أصروا على مواصلة غلق الطريق إلى غاية إلغاء قائمة السكن المعلن عنها، وإيفاد لجنة تحقيق وزارية لتقصي حقيقة المستفيدين، وإعادة الاعتبار لأصحاب الحقوق.

Placeholder

شريط الأخبار


Placeholder