Placeholder

DzairTv مجتمع

يسكر حتى الثمالة ثم يحطم واجهة المركب السياحي لسيدي فرج

التماس 3 سنوات حبسا في حقه عالجت محكمة الجنح سيدي امحمد بالعاصمة، ملف الدعوى التي حركتها مؤسسة التسيير السياحي لسيدي فرج، ضد شاب بتهمة السكر العلني والتحطيم العمدي لملك الغير، بعدما حطم واجهة إحدى عمارات المركب وهو تحت تأثير المشروبات الكحولية.

المركب السياحي لسيدي فرج المركب السياحي لسيدي فرج

تبين من جلسة المحاكمة، أن الوقائع تعود إلى الشكوى التي أودعها المركب السياحي لسيدي فرج أمام مصالح الدرك الوطني والتي جاء فيها أن المتهم الذي كان في حالة سكر متقدمة يوم الوقائع، حطم واجهة مدخل عمارة تابعة للمركب، حيث طلب الممثل القانوني للطرف المدني إلزام المتهم دفع تعويض قدره 6 ملايين سنتيم عن كافة الأضرار التي لحقت بموكله، وخلال مثول المتهم أمام القاضي الجزائي، أنكر الأفعال المنسوبة إليه كليا، موضحا أنه خلال الوقائع ذهب إلى سيدي فرج لزيارة شقيقه فاستغرب من مشهد تحطيم أحد المارة واجهة العمارة قبل أن يلوذ بالفرار، مشيرا إلى أن لا علاقة له بالحادثة، وتمسك المتهم ببراءته. وبعد التماس وكيل الجمهورية عقوبة الحبس 3 سنوات نافذة وغرامة بقيمة 50 ألف دج، أدرجت القضية في المداولة في جلسة لاحقة. .. وآخر يضرم النار في ملك لشركة السكة الحديدية في ملف آخر تابعت المؤسسة الوطنية للسكك الحديدية عاملا في مصنع خاص بالتخريب العمدي لملك الغير، والذي قالت إنه قام بإضرام النار داخل السكة الحديدية بولاية الجزائر أين كان تحت تأثير المشروبات الكحولية. وتبين من خلال الملف أن الوقائع تعود إلى قيام مصالح الضبطية القضائية بتوقيف المتهم وبعدما شاهد رجال الشرطة حاول الفرار بتسلق جدار تابع لمحطة القطار بالعاصمة، كما تبين وجود نار بالقرب منه. وخلال عملية توقيفه اتضح أنه كان تحت تأثير الكحول ويداه كانتا مغبرتين بالرماد، حيث تم إحالته على التحقيق الذي أودع بعده الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية للحراش، وعند مثوله اعترف انه كان قد احتسى الخمر رفقة مجموعة من أصدقائه داخل محيط تابع للشركة الوطنية للسكة الحديدية، وأنه قام بعدها بإضرام النار، لكنه فجأة غير أقواله مجددا، وصرح أن النار كانت بعيدة عنه بحوالي 500 متر، وأنه فر حينما شاهد رجال الشرطة خوفا من اعتقاله، ثم قال أنه كان متوجها إلى العمل وتسلق الجدار من أجل الوصول إلى محطة المترو القريبة من هناك، وان الرماد الذي كان بيده ليس رمادا وإنما عبارة عن أتربة وأوساخ علقت عند تسلقه الجدار طالبا تبرئته، في وقت التمس ممثل الحق العام تسليط عقوبة 3 سنوات ضده مع غرامة مالية معتبرة.

Placeholder

شريط الأخبار


Placeholder