Placeholder

DzairTv مجتمع

10 ممنوعات داخل المدارس

إلزام المديرين بتطبيق نظام الجماعة التربوية بصرامة لا دخول للمدارس إلا بلباس محترم ومنع “الماكياج” والسراويل الممزقة ألزمت وزارة التربية الوطنية مديري المؤسسات التعليمية على تطبيق القرار الوزاري المتعلق بنظام الجماعة التربوية بصرامة داخل كامل الابتدائيات والمتوسطات والثانويات والمتعلقة بهندام التلاميذ، جسما ولباسا، وأمرت برفض 10 ممنوعات قد تصدر عن التلاميذ وتؤدي بأصحابها إلى عقوبات تأديبية.

شدد المسؤول الأول على قطاع التربية الوطنية عبد الحكيم بلعابد على تطبيق القرار الوزاري رقم 778 والمتعلق بنظام الحماية التربوية بناء على المادة 44 من التشريع المدرسي الذي ينص على التقيد بهندام التلاميذ، جسما ولباسا، في هيئة تتماشى مع الآداب العامة على “إرجاع الهيبة للمدرسة الجزائرية انطلاقا من هندام المتمدرسين، وهذا بعد أن رفض توحيد الهندام حفاظا على جيوب 9 ملايين تلميذ”، معتبرا أن “اللجوء إلى هندام لائق يعبر عن مكانة التلميذ المتمدرس والتي يتوجب إلزاما تحقيق ادني شروطها من نظافة وغير ممزقة وغير مفضوحة تفى بكامل الشروط الضرورية”. وذكر وزير التربية أنه “يتعين وبناء على نصوص القرار الوزاري أن يعمم على كامل مدارس ومتوسطات وثانويات الوطن 10 ممنوعات تتضمن عدم السماح بدخول أي تلميذ دون مئزر وارتداء السراويل الممزقة والقصيرة، علاوة على ارتداء اللباس القصير للإناث واستعمال “الماكياج” وكل الملابس التي تتنافى مع أخلاقيات الجماعة التربوية، وشددت أن تكون الملابس تتفق مع مقتضيات الوقار والحشمة حيث أمرت الوزارة بـ«طردهم مباشرة إلى غاية تغيير الوضع الذي هم عليه”. كما منعت وزارة التربية السماح بدخول تلميذ بحلاقة تتنافى مع أخلاقيات الجماعة التربوية ووضع كل أنواع سماعات الأذن داخل حرم المؤسسات والتأخر عن موعد الدراسة، على أن يحال كل من يخالف القوانين إلى الإدارة مباشرة. وكان وزير التربية، عبد الحكيم بلعابد، قد تطرق عند افتتاحه الموسم الدراسي بغرادية في “سبتمبر الجاري إلى ملف “اللباس” بعد مبادرة إحدى مدارس عين البيضاء بأم البواقي بالقيام بتوحيد هندام كامل المتمدرسين، مثمنا هذه المبادرة التي ترمي إلى تعليم حب الوحدة الوطن وهي ذات الرسالة التي يعطيها “الدرس الافتتاحي” حول حب الوطني والتي هي رسالة الوحدة الترابية وجودة المصير ووحدة الوفاء. كما شدد الوزير في ذات السياق، أن “توحيد الهندام على المستوى الوطني لن نذهب له، حتى لا نضيف ضغطا على جيوب الأسر الجزائرية”، مؤكدا انه “يتوجب على الأولياء فقط السهر رفقة أبنائه على احترام النظام الداخلي للمؤسسة، وهو لا يضع ضغطا على الأولياء وإنما هناك سلوكات يجب التقيد بها وتكريسها وضمان سلوك سوي بالمدارس”.

Placeholder

شريط الأخبار


Placeholder