Placeholder

DzairTv وطني

سنسعى إلى تجسيد اختيار الشعب

قال إن سلطة الانتخابات ستقوم بمهام 4 وزارات، شرفي: تمت، أمس، تزكية وزير العدل الأسبق, محمد شرفي، رئيسا للسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات. وتمت التزكية خلال اجتماع هذه الهيئة المتكونة من 50 عضوا يمثلون مختلف الكفاءات المهنية وشخصيات وطنية ومن المجتمع المدني وأساتذة جامعيين.

محمد شرفي محمد شرفي

في تصريح له عقب تزكيته، أبرز شرفي الصعاب التي تنتظر عمل السلطة حاليا “من اجل إرجاع الكلمة للشعب لتقرير مصيره واستكمال بناء الدولة التي سينعم فيها كل مواطن في إطار ممارسة مواطنته في إطار القانون ودولة الحق”. واعتبر بان عمل الهيئة سيرتكز على “تجسيد المطلب الرئيسي للشعب وهو حرية اختيار من يمثله على اعلى هرم في السلطة”. ودعا محمد شرفي، أمس، في كلمته التي ألقاها عقب تزكيته رئيس السلطة الوطنية المستقلة لمراقبة الانتخابات الجزائريين بكافة شرائحهم وانتماءاتهم إلى “ضرورة التصويت بقوة في الانتخابات الرئاسية القادمة”، مؤكدا ان “اختيار ولاة أمور الجزائريين هم بمثابة استكمال بناء الدولة الوطنية”. وأضاف شرفي أن “هذه الهيئة التي صادق عليها أعضاء البرلمان بغرفتيه نهاية الأسبوع الفارط ستوكل لها الإشراف والتحضير ومراقبة الانتخابات والقيام بكل ما كانت تقوم به 4 وزارات والمتمثلة في وزارة العدل والداخلية والخارجية، وكذا المجلس الدستوري”. وشدد شرفي على “ضرورة الاستفادة من التجربة الثرية للحوار الوطني لما له من أثار إيجابية في بناء الدولة الجزائرية كما حلم به أسلاف الثورة التحريرية المباركة”، قائلا أن “من بين المهام التي سيتكفل بها هو تجسيد واستكمال بناء الدولة وبأن ينعم المواطن بحقوقه الكاملة دون أي قيد إلا ما يفرضه القانون وفق ما يعرف بدولة الحق والقانون”. كما ثمن المتحدث “المجهودات التي قدمها أعضاء هيئة الوساطة والحوار قبولهم لتحمل المسؤولية الملقاة على عاتقهم”، موضحا أن “بعد السنوات الطويلة ستكون اليوم نقطة الانطلاق الحقيقي من أجل تتويج ما قام به الأسلاف”، قائلا أن “الأمانة هي تجسيد المطلب الرئيسي الذي يكمن في اختيار الشعب من يمثله من خلال تجسيد مبدأ المساواة بين الجميع”. وقال محمد شرفي إن “السلطة ستكون همزة وصل بين جيل الثورة والجيل الصاعد للألفية الثانية”، قائلا “نحن جيل أشبال الاستقلال تابعا وكنا الجيل الذي يضمن تمرير الرسالة الثورية بالمعني العميق الذي تضمنه تصريح أول نوفمبر والذي يبقى مرجعيتنا الخالدة التي ينبغي مسايرتها”. وقد زكي أعضاء السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات والتي تتكون من 50 عضوا وزير العدل السابق محمد شرفي رئيس لهذه الهيئة الانتخابية التي ستشرف على أول انتخابات رئاسية مقررة نهاية السنة الجارية 2019 وبهذا تكون السلطة قد دخلت مرحلة التحضير الجدي للانتخابات الرئاسية الأولى ما بعد نظام الرئيس المخلوع عبد العزيز بوتفليقة.تجدر الإشارة إلى أن محمد شرفي من مواليد 15 أكتوبر 1946 في وادي الزناتي في منطقة قالمة بالجزائر، هو رجل قانون وسياسي جزائري خريج المدرسة الوطنية للإدارة وقد شغل خلال 1972 – 1989، منصب قاضي تحقيق ونائب عام في محاكم مختلفة ليعين بعدها 1989 – 1991 أمين عام وزارة العدل،1991 – 1997 مستشار في المحكمة العليا رئيس القسم، ليتولى بعدها في جوان 2002 وزير العدل ثم مستشار في رئاسة الجمهورية، وفي سبتمبر 2012 تم تعيينه وزيرا للعدل وتمت تنحيته بعد تفجيره قضية فضائح شركة سوناطراك وشكيب خليل.

Placeholder

شريط الأخبار


Placeholder